Skip to main content

حساسية الأسنان: الأسباب، وطرق علاجها المختلفة

حساسية الأسنان: الأسباب، وطرق علاجها المختلفة

كم من مرة تجنبتم تناول ذلك المشروب البارد بسبب حساسية الأسنان؟ حساسية الأسنان تعد حالة لا يمكن تجاهلها، ولكن يمكنكم التحكم بها من خلال إضافة بعض التغييرات لروتين العناية بالفم الخاص بكم.

الأسباب، وطرق علاج حساسية الفم

نتعرض لحساسية الأسنان عندما تتدمر طبقة المينا، وذلك بسبب الدعك المتعجرف بفرشاة اسنان ليست بلطيفة على اللثة. بمرور الوقت، تتلاشى طبقة المينا والتي تحمي الأسنان، وتبدأ درجات الحرارة القاسية في التأثير على الأعصاب بمنطفة الفك. لذا يفضل استخدام فرشاة أسنان لطيفة على البشرة، ولا تنسوا دعك الأسنان بحرص وعناية.

الأطعمة الحمضية مثل الطماطم، الليمون، الجريب فروت، الكيوي، والخيار المخلل تعمل على التسبب بالألم إّذا ما كانت الأعصاب منكشفة. يمكنكم تجنب تلك الأطعمة حتى تقوى الأسنان.

إذا ما شعرتم بالرغبة في الجز على الأسنان، فذلك يعمل على كحت طبقة المينا، مما يؤدي إلى كشف الأعصاب، وزيادة حساسية الأسنان. سيعمل الطبيب على توفير الحل المناسب لكم للتوقف عن جز الأسنان.

مشاكل الأسنان مثل التهاب اللثة، ترسب البلاك، التسوس، حساسية الأسنان، او حتى القيام بعملية جراحية بها. كل ذلك يؤدي إلى زيادة حساسيتها. حساسية الأسنان الناجمة عن أي عملية فيها ستنتهي فور الإنتهاء من إجراءات العملية. ولكن بالنسبة لأمراض اللثة المختلفة، التسوس، وترسب طبقة البلاك، فكل ذلك يحتاج إلى العناية على المدى الطويل بداية من العناية بنظافة الفم المنتطمة والإلتزام بروتين للعناية بالفم.

توقف عن الصرير: فقد يتسب ذلك في حساسية الأسنان

مهما كان تعاملك مع أسنانك جيداً طوال اليوم، فهناك حالة شائعة قد تضر بأسنانك أثناء الليل: صرير الأسنان. قد لا يكون لديك علم بأنك تقوم بذلك، لكنك قد تتفاجأ بمجرد أن تتعرف على الأعراض.

قد تكون أعراض الصرير على الأسنان أثناء الليل خفية للغاية. وعند الاستيقاظ يشعر بعض الأشخاص بالتوّتر وعدم الارتياح وألم في الفك. كما أنهم غالباً ما يشتكون من صداع مستمر طوال اليوم، ونظراً لأنه عادة ما يتم تجاهل هذه الأعراض، فإن الصرير الليلي يستمر ويلحق بالأسنان الكثير من الضرر غير الظاهر.

صرير الأسنان (صرف الأسنان) هو عبارة عن طريقة رد فعل الجسم تجاه التوتر، ولكن إذا لم يتم إجراء الفحص اللازم، فإنه يؤدي إلى حساسية الأسنان بشكل كبير. تحدث الأضرار ببطء مع مرور الوقت: يؤدي الصرير إلى حدوث شقوق صغيرة في ميناء الأسنان، وفي نهاية المطاف، ينكشف عاج الأسنان، وهو الطبقة الحساسة الموجودة تحت الميناء، وبهذا تصبح الأسنان عرضة للتأثر بدرجات الحرارة الساخنة والباردة.

لا تدع إحدى المشاكل تؤدي إلى مشكلة أخرى. إذا راودتك الشكوك بأنك تُصرّ على أسنانك، راجع طبيب الأسنان ليعمل على فحص المؤشرات وربما يوصي باستخدام واقي ليلي، مما يُساعدك أنت وأسنانك على النوم بهدوء.

علاج حساسية الأسنان

منتجات العناية بالأسنان- هناك العديد من المنتجات والتي ستساعدكم في مواجهة حساسية الأسنان. يمكنكم استخدام معجون أسنان لطيف على الأسنان، ودعك الأسنان بكل رفق وعناية مع الحرص على نظافتها كلياً من بقايا الطعام ومن ثم استخدام غسول للفم وذلك للتخلص من الجراثيم المختلفة والتي تغطي طبقة المينا والتي تعمل على حماية الأعصاب.

تجنب المشروبات والأطعمة الحمضية قدر المستطاع- تعمل الأطعمة الحمضية على مهاجمة طبقة المينا- لذا كلما قل تعرض الأسنان لتلك الأطعمة، كلما أصبحت أقوى. لا تنسوا دعك الأسنان بالفرشاة برفق بعد تناول الطعام وذلك لتجنب أي أضرار لطبقة المينا حيث أنه لا يمكن عكس اي ضرر يحدث لها.

استشارة الطبيب- يعمل الطبيب على توفير طرق العلاج المختلفة سواء كنتم تعانوا من التسوس، إلتهاب اللثة، او احتكاك الأسنان. مما سيعمل على حماية أسنانكم على المدى الطويل.

استخدام غسول الفم- احرصوا على استخدام غسول فم جيد للحفاظ على فم نظيف وخالي من الجراثيم. ذلك سيمنع التسوس، وسيعمل على حماية طبقة المينا لتبقى أسنانكم قوية.

كيفية العناية بالأسنان الحساسة

لا يجب عليكم القلق بعد الأن من تناول الأطعمة والمشروبات التي تؤثر على أسنانكم. اتبعوا تلك النصائح لكي تتخلصوا من آلام الأسنان ولتحصنوا طبقة المينا الخاصة بكم.

5 طرق لتهدئة الأسنان الحساسة

  1. استخدم الفرشاة بلطف.

    تتطلب الأسنان الحساسة عناية إضافية. وكلما زاد الضغط على فرشاة الأسنان، كلما زاد تآكل الميناء وانكشف عاج الأسنان الحساس. وحتى لو شعرت بأن أسنانك قد أصبحت في وضع أفضل، فمن المهم أن تستمر في استخدام فرشاة ذات شعيرات ناعمة بلطف.

  2. استرخي وتخلص من التوتر.

    هل تتساءل عن سبب توتر الأسنان؟ إذا استيقظت وشعرت بألم في الفك، فقد يكون السبب أنك تقوم بالصرّ على أسنانك وتفتيتها إلى جزيئات. ابدأ بارتداء واقي الأسنان لتحمي نفسك من على الضغط على أسنانك أكثر فأكثر.

  3. خذ استراحة من التبييض.

    كلنا نحب الأسنان البيضاء، لكن ليس من الحكمة إزالة البقع باستمرار. إذا أفرطت في تبييض الأسنان، فقد يؤدي ذلك إلى ترقق الميناء، وانكشاف العاج ، وبالتالي حدوث الألم. توقف عن التبييض إلى حين التخلص من الحساسية.

  4. ابحث عن معجون أسنان مع مزايا عناية إضافية.

    توقف عن استخدام معجون الأسنان المفضل بنكهة النعناع، وابحث عن شيء أكثر رقة كالمعجون مع نترات البوتاسيوم أو كلوريد الستونتيوم، فهما يُساعدان على سد الأنابيب العاجية، ومنع محفزات الألم من الوصول إلى الأعصاب. نصيحة محترفة: تتطلب معاجين الأسنان هذه اسبوعين على الأقل ليظهر تأثيرها.

  5. لا تعلب دور البطولة.

    هل يدوم الألم لأكثر من دقيقة؟ إذا كانت الإجابة بنعم؟ لا تنتظر أكثر من ذلك، وتوجه إلى طبيب الأسنان، ليضع طبقة على أسنانك من الفلورايد أو يعمل على الصاق قشرة من الخزف عليها.

الأسنان الحساسة: الأسئلة الشائعة

ما هو الفارق بين الأسنان الحساسة والألم في فمك؟

عادة ما تتسم الأسنان الحساسة بومضات ألم حادة متقطّعة، تتولد نتيجة للهواء البارد، أو الأطعمة أو المشروبات التي إما أن تكون ساخنة أو باردة أو حلوة أو حامضة جداً. إذا شعرت بألم أكثر شدة ودواماً، فإن الاحتمال الأكبر أنه نوع مختلف من ألم الفم.

ما الفارق بين الأسنان الحساسة واللثة الحساسة؟

مع تراجع اللثة، ينكشف عاج الأسنان ويقل مستوى مقاومتها للحساسية تجاه أشياء مثل الساخن والبارد. وعلى الرغم من أن مظهر الأسنان الحساسة لا يبدو مختلفاً، فإن اللثة الحساسة تكتسب اللون الأحمر وقد تنزف أيضاً. وعلى العكس من الأسنان الحساسة، فإن اللثة الحساسة قد لا تُشعرك بالألم إطلاقاً. ولكن كلما تجاهلتها أكثر، كلما ساءت الأمور بالنسبة لأسنانك، ولذلك بادر بزيارة طبيب الأسنان في أقرب فرصة ممكنة.