Skip to main content

أسباب التهاب اللثة أو نزيف اللثة وطرق الوقاية منها

التهاب اللثة هو أحد امراض اللثة الشائعة والغير حادة ومن اعراض التهاب اللثة انتفاخ اللثة أو احمرار اللثة أو نزيف اللثة وتورمها وأيضًا رائحة الفم الكريهة. إذا اختبرت أي من هذه الأعراض المذكورة يجب عليك أن تأخذ خطوات احتياطية لتجنب تقدّم أمراض اللثة أو أي مشاكل صحية في الفم. إليك بعض اسباب التهاب اللثة الشائعة وكيف يمكنك الوقاية منها تمامًا من خلال خطوات بسيطة في حياتك اليومية.

أسباب نزيف اللثة والتهابات اللثة

  1. الاهمال في عادات تنظيف الاسنان والفم

    هذا السبب هو أحد أكثر الأسباب شيوعًا التي تؤدي لكثير من مشاكل الفم، عدم تنظيف الأسنان بانتظام يؤدي إلى تكوّن البلاك (Plaque) على سطح الأسنان. يسبّب تراكم البلاك التهابات وتورّم أنسجة اللثة المحيطة بها. للتخلص من البلاك جيّدًا وتجنّب الإصابة بالتهاب أو نزيف اللثة، يجب اتبّاع روتين الثلاث خطوات للعناية بالفم: غسل الأسنان بالفرشة، استخدام خيط الأسنان، والمضمضة باستخدام غسول الفم مرتين يوميًا.

  2. التدخين

    المدخنين أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الفم بما فيها التهاب اللثة. استنشاق الدخان يترك سموم صعب التخلص منها على الأسنان ويؤثر على مناعة الجسم وقدرته على مكافحة العدوى. هذه العوامل تؤثر سلبيًا على صحة اللثة وتتركها منتفخة وعرضة للالتهاب. أبسط طريقة لتجنب عواقب التدخين هي التوقف عنه، بالطبع هو أمر يتطلب عزيمة ووقت، ولكنها خطوة مهمة للحفاظ على صحة فمك وصحتك في المطلق.

  3. التغذية الغير متوازنة

    اتّباع حمية عالية في السكر والكربوهيدرات يزيد من تراكم البلاك الذي يسبب الجير على الأسنان. كذلك عدم شرب مقدار كافي من المياه يوميًا أو نقص الفيتامينات المغذية مثل فيتامين سي يؤثر على صحة الأسنان. هناك أيضًا مكونات طبيعية تدعم وتقوّي اللثة مثل البصل، الأوراق الخضراء، الجبنة، والتفاح. يجب اتبّاع حمية متوازنة بهذه العناصر المغذية للحفاظ على صحة اللثة وتجنّب التهابها.

الوقاية من التهاب اللثة: نظام العناية بالفم

الطريقة الأسهل والأكثر فعالية لتجنّب التهاب اللثة هي اتبّاع روتين الثلاث خطوات للعناية بصحة الفم والأسنان:

 

  1. غسل الاسنان بالفرشة والمعجون باستخدام فرشة ناعمة وتغييرها كل 3 شهور لتجنّب الجراثيم، ويفضّل أيضًا استخدام معجون أسنان يناسب اللثة الحساسة.

  2. استخدام خيط الاسنان الطبي لتنظيف بقايا الطعام العالقة.

  3. استخدام غسول فم لمحاربة الجراثيم فوق وتحت خط اللثة ومنع تكوّن البلاك. هذه الخطوة مهمة جدًا في روتين العناية بالفم لأن استخدام فرشة الأسنان فقط ينظّف 25% من الفم تاركًا بقايا طعام وجراثيم في الفم. استخدام غسول الفم ليسترين ينظّف الفم 100% تقريبًا .

 

افضل غسول للفم لالتهاب اللثة

المضمضة باستخدام غسول فم هي أفضل وأسهل طريقة لتخفيف التهاب اللثة وتجنّبها، خاصة باستخدام غسول فم مثبت فعاليته ومصمم خصيصًا للوقاية من أمراض اللثة! غسول الفم ليسترين حماية الأسنان واللثة  ثَبُتت فعاليته معملياً في الوقاية من مرض اللثة. يعمل هذا الغسول الخالي من الكحول على محاربة الجراثيم الموجودة أعلى وأسفل خط اللثة من أجل الوقاية من تراكم الطبقات الكلسية ومرض اللثة، كما يَمنحك لثةً أفضل صحةً بمعدل مرتين من تنظيف الأسنان بالفرشاة وحدها. ينصح أيضًا باستخدام هذا الغسول بعد علاج التهاب اللثة لتجنّب الانتكاس مرة أخرى. استعمله مرتين يومياً لتستمتع بلثة أفضل صحةً وأسنان أقوى خلال أسبوعين فقط.

فوائد غسول الفم ليسترين حماية الأسنان واللثة

  1. يُقلّل من الطبقات الكلسية ويحافظ على صحة اللثة، كما يمتد مفعوله لأسفل خط اللثة
  2. يساعد في الوقاية من أمراض اللثة
  3. يحتوي على الفلورايد من أجل تقوية الأسنان وحمايتها من التسوس
  4. خالٍ من الكحول ويتمتع بمذاقٍ أكثر اعتدالاً وأقل حدةً