Skip to main content

Title

التهاب اللثة (كيفية الحصول على بشرة جميلة)

تعرف على التهاب اللثة وأمراضها - نزيف اللثة

هذه مرحلة مبكّرة من مرض اللثة شائعة على مستوى العالم. تقدر منظمة الصحة العالمية أن 1 من كل 4 أشخاص بالغين يعانون من شكل من أشكال العدوى البكتيرية، حيث تتطوّر هذه العدوى لدى 15% - 20% منهم إلى نسخة خطيرة من المرض.

أسباب التهاب اللثة

من المعروف أن بعض العادات قد تؤدي إلى أمراض اللثة (مثل عدم التنظيف بالفرشاة أو بخيط التنظيف أو غسول الفم)، ومع ذلك فإن هناك اسباباً تثير الدهشة، ليست معروفة على نطاق واسع، للالتهاب البكتيري في الفم. عزز معلوماتك عن أمراض اللثة لمكافحة هذه الأمراض في مهدها

السبب الأكثر شيوعاً للالتهاب اللثة:

  1. البلاك

    يعتبر البلاك من أسباب أمراض اللثة الأكثر شيوعاً – وهو طبقة سميكة من البكتيريا تتشكل على اللثة والأسنان يمكن ازلتها من خلال التنظيف اليومي بالفرشاة وبخيط التنظيف وغسول الفم. وإذا كنت من ضمن هذه الفئة فاطمئن، فأنت لست الوحيد، هناك الملايين من البالغين ممن يعانون من مرحلة ما من مراحل أمراض اللثة. وما يبعث على الاطمئنان هو أن أمراض اللثة في مراحلها المبكرة تكون قابلة للعلاج، ولعل الوقت قد حان لتعوّد نفسك على بعض العادات الصحية السليمة. كما أن زيارة طبيب الأسنان للفحص كل 6 أشهر تعتبر من الأمور الهامة

  2. التدخين

    يؤثر التدخين على الوظيفية الطبيعية لأنسجة اللثة، وبالتالي يصبح الفم أكثر عرضة للالتهابات ومن بينها التهاب اللثة.

  3. التحولات الهرمونية

    في حالة المرأة الحامل، وأحيانا في أوقات الدورة الشهرية الاعتيادية، يمكن لمستوى الهرمونات أن يرتفع أو يقل، وبالتالي تزداد احتمالية حدوث أمراض اللثة. لكن الحمل لا يعني تلقائياً أن الحامل سوف تتعرض لمشاكل في اللثة أو الأسنان، بل ما يعنيه ذلك هو أنه يتعيّن عليها بذلك المزيد من العناية خلال هذه الفترة لتحافظ على صحة الفم. ومن بين الأشياء غير الاعتيادية المتوقّع حدوثها خلال فترة الحمل هو التهاب اللثة التي تكون متهيجة، ومنتفخة ومحمرّة وتنزف قليلاً عند التنظيف بالفرشاة أو بالخيط (إذا لاحظتِ هذه الأعراض، فاطمئني إلى أنها ستختفي تلقائياً بعد الولادة).

  4. تناول الأدوية

    قد يكون للأدوية تأثيرات جانبية تتمثل في خفض انتاج اللّعاب وتدفقّه، بحيث يصبح الفم جافاً مما يُسهّل من انتشار البكتيريا . إذا شعرت بالقلق حول وضع لثّتك، اخبر طبيبك عن الأدوية التي تتناولها.

  5. نقص العناصر الغذائية

    من الصعب الحصول على كمية الفيتامين اليومية الضرورية، ولكن عندما لا تحصل على كمية كافية من فيتامين (ج)، يمكن أن يكون هذا النقص ضاراً باللثة على وجه الخصوص. أما النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة مرتفعة من السكر والنشويات، ومستويات منخفضة من الماء وفيتامين (ج)، فهو من المسببات الرئيسية لمشاكل اللثة.

  6. الأسنان غير المصطفة (العوجاء)

    إذا كنت تعاني من الحالة الشائعة حيث تتراكب أسنانك فوق بعضها، أو تكون معوّجة أو مدوّرة، فقد يوفّر ذلك بيئة خصبة لأمراض اللثة. وينجم عن عدم اطباق الأسنان المزيد من الفراغات يمكن للبلاك أن يتراكم فيها، ويُضر بالأسنان أو اللثة. (نصيحة: ابذل المزيد من العناية عبر استخدام الفرشاة وخيط التنظيف في هذه المناطق).

  7. التاريخ العائلي

    فيما لو كان هناك تاريخ لأمراض اللثة في عائلتك، يجب اخبار طبيب الأسنان بذلك، فقد تكون عرضة أكثر من غيرك لخطر التعرض للالتهاب البكتيري.

  8. البيوفيلم

    البيوفيلم هو عبارة عن طبقة رقيقة لزجة من البكتيريا تلتصق بالأسطح داخل الفم مثل اللسان، واللثة والأسنان. يوجد البيوفيلم لدينا جميعاً، وينطبق ذلك على أكثر الأشخاص مواظبة على تنظيف الأسنان بالفرشاة، وبخيط التنظيف وغسول الفم، حيث أن الطبقة اللزجة تلتصق تقريباً بأي سطح رطب (وهذا يحدث في الطبيعة أيضاً: مثل الصخور الملساء، أو جسم القارب الأملس).

    إذا كنت تستخدم فرشاة الأسنان وخيط التنظيف وغسول الفم بانتظام، بإمكانك أن تحد من طبقة البيوفيلم. ولكن عند الافتقار إلى عادة تنظيف الأسنان بالفرشاة وخيط التنظيف وغسول الفم، يمكن أن يتراكم البيوفيلم ويتحوّل إلى طبقة بلاك يمكن رؤيتها بالعين المجرّدة (عادة ما تكون باللون الأصفر الشاحب).

    تتسبب طبقة البيوفيلم الكثيفة في تهيّج اللثة وتحفيز استجابة الجسم للالتهابات، ولهذا تبدو اللثة محمرّة ومتورّمة بدلاً عن لونها الاعتيادي الصحي الوردي وشكلها المتماسك. وفيما لو تم إهمال العلاج، فإن التهاب اللثة - وهو المرحلة المبكّرة من أمراض اللثة، والذي يستجيب تماماً للعلاج في حال سرعة اتخاذ الإجراءات الضرورية –يتطوّر إلى مرض لثة خطير، يسمى التهاب الأنسجة الداعمة، والذي قد يؤثر على العظم.

مؤشرات أمراض اللثة وحقائق تحمي فمك وأسنانك

ما هي المؤشرات على وجود التهاب اللثة؟

من السهل عدم ملاحظة المؤشرات الدالة على التهاب اللثة. ووفقاً لإحدى جمعيات أطباء الأسنان، فإن 10% من البالغين الذين يعانون من التهاب اللثة يعلمون بذلك. ولكن إذا كنت لثتك منتفخة ومحمّرة وتنزف بسهولة عندم تنظف أسنانك بالفرشاة أو بخيط التنظيف، فمن المحتمل أنك تعاني من التهاب اللثة. وقد لا يصاحب هذا الالتهاب أي ألم، ولهذا لا يتم الانتباه إلى المؤشرات.

سواء انتفخت اللثة أو انحسرت، إذا لاحظت أية تغييرات غير.مألوفة في فمك، راجع مؤشرات.لتهاب اللثة. لتعرف ما إذا كان ما. تلاحظه يدل على وجود التهاب بكتيري.

قد لا تبدو مسألة تجاهل رؤية بعض الدماء في حوض المغسلة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة أو بخيط التنظيف بتلك الأهمية في البداية، لكن من الحكمة متابعة هذه المؤشرات حيث تُشكل مؤشرات مبكّرة على وجود التهاب في اللثة من النوع القابل للعلاج. وفي حال إهمال هذه المرحلة الخفيفة من التهاب اللثة، فإنها تتطور إلى مرحلة متقدمة، ما يؤدي إلى لحاق أضرار دائمة بالعظام والأنسجة التي تُثبت السن في مكانه. انتبه إلى هذه المؤشرات الخمس الواضحة التي يرسلها جسمك وحافظ على صحة فمك.

  1. الأحمر اللثة (احمرار أو التهاب اللثة)

    يعتبر اللون الأحمر مؤشراً على وجود خطر. ولهذا، فإن من الطبيعي أنه عندما تلاحظ في المرآة أن لون لثتك قد أصبح أحمراً نوعاً ما أو أرجوانياً ، أن تشك بوجود مشكلة في هذه اللثة، بينما يكون قوام اللثة السليمة متماسكاً، ولونها وردياً شاحباً. ويمكن أن تتسبب البكتيريا بحدوث المرحلة المبكرة الخفيفة من التهاب اللثة (Gingivitis) أو التهاب الأنسجة الداعمة (Periodontitis، وهو المرحلة اللاحقة الأكثر خطورة من المرض.

  2. قرحة اللثة

    في المرحلة المبكرة من مرض اللثة، يمكن للثة أن تتورم أيضاً مع بدء الالتهاب، ويشكل ذلك مؤشراً على وجوب الالتزام بروتين أكثر انتظاماً للعناية بالفم .

  3. نزيف اللثة

    أحد الأعراض الأخرى، رؤية الدم في حوض المغسلة عند البصاق في أعقاب التنظيف بالفرشاة و/أو خيط التنظيف. وتشير اللثة التي تنزف بسهولة إلى مرحلة مبكّرة من مرض اللثة.

  4. انحسار اللثة

    إذا لاحظت بأن أسنانك بدأت تبدو أكبر من المعتاد، وانحسار اللثة، أو تراجع اللثة بعيداً عن الأسنان، فإن ذلك يعتبر من المؤشرات المألوفة على وجود مرض في اللثة لا زال في مراحله المبكّرة، أو على التهاب الأنسجة الداعمة. وهذه الظاهرة لا تمثل مرحلة طبيعية من مراحل التقدم بالعمر.

  5. رائحة الفم الكريهة

    كما أن وجود رائحة كريهة للنفس، أو الشعور بمذاق سيء للغاية في الفم، يمكن أن يدل على وجود مرض في اللثة ال زال في مراحله المبكّرة. وعادة ما يكون تراكم البالك على اللسان هو سبب الرئيسي لرائحة الفم الكريهة.

  6. تشريح اللثة المحمرّة المنتفخة والمتهيجة

    يُشكل احمرار اللثة وتورمها وتهيجيها، وملاحظة وجود دم في حوض المغسلة بعد استخدام فرشاة الأسنان أو خيط التنظيف، بعض المؤشرات الأولية المبكّرة على وجود مرض أو التهاب في اللثة، وهو أمر شائع. ويتغير لون وشكل اللثة من الصحي الوردي المتماسك إلى لثة متهيّجة، محمرّة ومنتفخة بسبب زيادة كمية البلاك على الأسنان واستجابة الجسم للالتهاب. وعندما تلتهب اللثة وتتهيج، تنزف بسهولة عند استخدام الفرشاة أو خيط التنظيف.

    يعتبر روتين العناية المنزلية بالفم غير المنتظم، من أكثر مسببات تهيّج اللثة شيوعاً. كما أن الاستخدام غير السليم للفرشاة يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الوضع. ويؤدي الاستخدام غير السليم أو المنتظم للفرشاة أو خيط التنظيف إلى تمكين الطعام من الدخول بين السن واللثة وتوفير بيئة للبكتيريا تتيح لها التكاثر وتتحول إلى طبقة من البلاك. وفي حال عدم إزالة ترسبات البلاك على خط اللثة، عبر الالتزام بروتين جيّد وصحي لتنظيف الفم، فإنه يزداد صلابة ويتحول إلى جير، حيث لا يمكن إزالته إلا باستخدام معدات متخصصة لدى طبيب الأسنان.

    أما ما ينبغي معرفته، فهو أن هناك فترة زمنية ما بين تعرض اللثة للنزف والتهابها، حيث يمكن معالجة الالتهاب البكتيري في بدايته، وذلك بمجرد تحسين أساليب تنظيف الفم. وهكذا، فبينما لا يعتبر التهاب اللثة خطيراً، فإنه ينبغي التعامل معه بجدّية والقيام باللازم تجاهه، وإلا فأنه سوف يتطوّر إلى مرض متقدّم من أمراض اللثة (التهاب الأنسجة الداعمة)، وهو السبب الرئيسي في تساقط أسنان البالغين. اغسل فمك مرتين في اليوم، والتزم باستخدام الفرشاة بلطف مرتين في اليوم مستخدماً فرشاة ذات شعيرات ناعمة أو فرشاة كهربائية، واستخدم خيط التنظيف مرة واحدة في اليوم.

أطعمة تسبب التهاب اللثة

  • الآيس كريم (البوظة)

    هذه الأطعمة المثلّجة تضر باللثة، وخصوصاً في حالة من هم عرضة أكثر من غيرهم. وبشكل عام، يعتبر السكر المضاف في معظم أنواع الحلوى – من البسكويت وحتى المشروبات الغازية – ضاراً باللثة، وهو يلتصق باللثة، ويتسبب في إطلاق الأحماض التي تسبب تآكلها. والأكثر من ذلك، فإن درجة حرارة التجمّد في الآيس كريم قد تُهيّج اللثة التي بدأت بالتآكل، مما يعرض الجذور للحساسية الناجمة عن الحار والبارد. هذا لا يعني التوقّف عن أكل الحلويات، وانما محاولة التخفيف من تناولها، والمبادرة بتنظيف الأسنان بالفرشاة بعد تناولها. كما يمكن أيضاً استخدام غسول الفم مرتين يومياً لتحييد الحموضة الموجودة في النظام الغذائي.

    Icecream causing gum disease
  • الطماطم

    كما أن النظام الغذائي مرتفع السكر لا يساعد على بقاء اللثة سليمة ومتماسكة، فأن الطعام مرتفع الحموضة يعد من أعداء اللثة. ومع أن الطماطم تعتبر طعاماً صحياً بشكل عام، وغنيّة بمادة الليكوبين المضادة للأكسدة، والتي تقلل من خطر الإصابة بالجلطات الدموية، إلا أن هذه الفاكهة غنية أيضاً بالحموضة، وعندما تتناولها فكأنك تغسل أسنانك بمادة حمضية تؤدي إلى تآكل اللثة وتزيد من فرص تسوّس الأسنان. وعندما تستمع بتناول هذه الفاكهة الغنية بالعصارة، حاول أن تتناول معها أطعمة من النوع الذي يعمل على تحييد الحموضة مثل جبن الموزاريلا، اللحم البقري الأحمر أو الدجاج، أو الفستق، أو العدس، أو التونا.

    tomatoes causing gingivitis
  • البرتقال

    الحمضيات مثل البرتقال، الجريبفروت، والليمون غنية بالأحماض وسكر الفواكه الطبيعي، مما قد يؤدي إلى تلف وتآكل الأسنان واللثة. هذا وتوجد طرق أخرى للحصول على فيتامين (ج) بدون أحماض، مثل تناول المكملات الغذائية، أو تناول الخضروات الغنية بفيتامين (ج) منخفضة الحموضة (مثل البروكلي، الهليون والبازيلاء)، والفاكهة منخفضة الحموضة مثل الشمام، وشمام كوز العسل، والكيوي حيث يحتوى على نسبة من فيتامين ج تفوق ما يحتويه البرتقال).

    Oranges and citrus causing gum diseases
  • الخبز

    الخبز الأبيض، والأغذية الأخرى الغنية بالنشويات والمصنوعة من الطحين الأبيض، ليست مثالية بالنسبة للثة. وقد تشعر بالدهشة لمعرفة أن الخبز، والمقرمشات ورقائق البطاطا مضرّة باللثة شأنها شأن الحلوى. تتكون هذا النشويات من كربوهيدرات بسيطة تتبقى في الفم وتتحول إلى سكر بسيط تتغذى عليه جراثيم الفم، وهي من النوع الذي يتسبب في إنتاج الأحماض ويؤدي إلى تسوّس الأسنان.

    bread as a cause for gum disease
  • المشروبات الرياضية

    بالإضافة إلى كونها غنية بالسكر، فإن المشروبات الرياضية تؤدي إلى تآكل اللثة وتسوّس الأسنان، نظراً لكونها غنية بالأحماض. وقد كشفت دراسة جرت عام 2012، عن أن الأحماض الموجودة في المشروبات الرياضية تهاجم اللثة والأسنان، عند تناولها لخمسة أيام متتالية. إذا كنت أنت أو طفلك ممن يشربون المشروبات الرياضية بعد التمارين الرياضية، فإما أن تقرأ الملصق الموجود على المشروب، للبحث عن النوع الأقل من حيث كمية السكر المضاف أو استبدلها بالماء.

    sports drinks erodes gums

نصائح لمكافحة أمراص اللثة والأغذية المفيدة للثتك

هل يمكن الوقاية من التهاب اللثة؟

يمكن علاج المرحلة المبكّرة من التهاب اللثة عبر الالتزام بروتين جيّد وصارم لتنظيف الفم بالفرشاة والغسول بمعدل مرتين في اليوم، والتنظيف اليومي بخيط التنظيف. وللمحافظة على صحة ونظافة الفم من المهم أيضاً إجراء فحص منتظم للفم والأسنان كل ستة أشهر، حيث أن تراكم الجير يتطلب معالجة باستخدام أدوات متخصصة يستخدمها طبيب الأسنان.

ما يُطمئن هو أن المرحلة المبكّرة من مرض اللثة، وهي عبارة عن التهاب بكتيري في الفم، قابلة للعلاج. وقد وضحنا ما هو ضروري، بدءً من الطعام والشراب الذي يقي من الضرر باللثة، وحتى أفضل خيارات العلاج المتاحة.

كيف يتم معالجة التهاب اللثة؟

الخطوة الأهم في علاج التهاب اللثة هي عدم تجاهل الأعراض التي قد تبدو غير ضارة، مثل رؤية بعض الدم في حوض المغسلة عند التنظيف بالخيط أو الفرشاة. وفي حالة ظهور هذه الأعراض، حدد موعداً مع طبيب الأسنان للتعرّف على الأسباب والكشف على الأسنان واللثة. وقد يوصي الطبيب بتحسين نظام العناية المنزلي اليومي بالأسنان، بما في ذلك إضافة غسول فم مُعقِم للروتين الذي تتبعه. وفي حال تكون جيوب من البكتيريا حول الأسنان، وبدء اللثة بالابتعاد عن الأسنان، فإننا نوصي بإجراء تنظيف عميق يقوم به طبيب الأسنان أو اختصاصي اللثة (طبيب أسنان متخصص في أمراض اللثة). وما يبعث على الاطمئنان، هو أنه يمكن الوقاية من هذه المرحلة المبكّرة، حيث يكون التهاب اللثة خفيفاً. ومع ذلك، فإن عدم معالجة وتجاهل التهاب اللثة، قد يؤدي إلى تطوّره إلى مرحلة متقدّمة من أمراض اللثة (التهاب الأنسجة الداعمة)، والذي يعتبر المسبب الرئيسي لخسارة الأسنان لدى البالغين.

نصائح لمكافحة أمراض اللثة

أمراض اللثة هي عبارة عن التهاب في الفم تتسبب به بكتيريا كثيفة تتشبث باللثة والأسنان. تبدأ عملية التخلص من أمراض اللثة بمعرفة نوع الالتهاب الذي تعاني منه. إذا كانت اللثة منتفخة أو لاحظت وجود دماء في حوض المغسلة عند التنظيف بالفرشاة، فقد يكون ما تعاني منه هو التهاب اللثة (Gingivitis). وفي حالة إهمال العلاج ولحاق أضرار شديدة باللثة والعظم، فقد يكون ما تعاني منه هو التهاب الأنسجة الداعمة المتقدم. ومها كانت المشكلة، يتعيّن عليك الالتزام بروتين جديد لحلّها، بحيث يتضمن استخدام الفرشاة وخيط التنظيف وغسول الفم.

  1. التزم بروتين محسّن للعناية بالفم

    تحدث أمراض اللثة بشكل رئيسي عندما نتكاسل عن العناية بالفم. وعندما يكون المرض في مرحلة مبكّرة، يكون الحل في تحسين الروتين للتخلص من الأوساخ. ويمكن من خلال تنظيف الأسنان، واستخدام خيط التنظيف والمضمضة بغسول فم مُعقِم مرتين يوميا، إيقاف التهاب اللثة في بدايته. مع وجوب الترتيب لزيارة طبيب الأسنان بانتظام، نظراً لأنه عندما يتحول البلاك إلى جير، لا يمكن إزالته إلا من خلال التنظيف من قبل مختص. ويمكن وقاية أمراض اللثة المبكّرة إذا تم القيام بإجراءات سريعة.

  2. احرص على التنظيف العميق

    إذا لم يتم التخلص من أعراض الالتهاب من خلال الالتزام بروتين محسن لصحة الفم، فمن المحتمل أنك تعاني من مرحلة متقدمة من الالتهاب، حيث تكون جيوب البكتيريا العميقة التي يصعب الوصول إليها، قد تشكلت حول قاعد السن. ويعتبر التنظيف العميق من قبل طبيب أسنان أو أخصائي اللثة، من افضل الطرق للتخلص من الجير الموجود في الفم..

  3. اللجوء للعلاج لتعزيز العناية

    في حالة استمرار المشكلة، قد يتم اللجوء للمضادات الحيوية للتخلص نهائياً من الكائنات الدقيقة المسؤولة عن الالتهاب في الفم، ويتراوح هذا العلاج من الهلام الموضعي الذي يوضع على الجيوب أو الفراغات بين اللثة والسن، وحتى الغسول بالمضاد الحيوي.

  4. اترك الأمر للخبراء

    لمعالجة الأشكال المتقدمة من أمراض اللثة، قد يوصي طبيب الأسنان بالخضوع إلى إحدى العمليات الجراحية الخاصة باللثة – أو حتى أكثر من واحدة – للتخلص من الجيوب العميقة والالتهاب. وتشمل الخيارات المتاحة جراحة السديلة Flap Surgery (رفع اللثة بعيداً عن الأسنان، وإزالة الجير وإعادة هيكلة اللثة حول الأسنان)؛ ترقيع الأنسجة الرخوة (استبدال اللثة المتآكلة لتغطية الجذور المكشوفة)؛ ترقيع العظم (لاستبدال العظم المفقود بالرقع المأخوذة من البشر أو الحيوانات (أو باستخدام مواد مصنّعة)؛ وتجديد الأنسجة ( لمحاولة تنمية العظم المفقود). هذه الإجراءات معقّدة، لذا ينبغي أن تحاول تحاشيها.

٥ أنواع من الأغذية تُحافظ على صحة اللثة

يحافظ التنظيف الروتيني بالفرشاة، وبخيط التنظيف وغسول الفم على صحة الفم. وعلى الرغم من وجوب توفر هذه الأسلحة القوية ضمن مجموعة مكافحة البكتيريا، بإمكانك دائماً الاستفادة من التعزيزات. وإضافة إلى الحد من تناول الحلوى الغنية بالسكر، والأطعمة ذات الطبيعة الحمضية، ضمن النظام الغذائي الخاص بك، فإن هناك أغذية جيدة بالنسبة للثة.

  1. زنجبيل

    يعتبر جذر الزنجبيل من النباتات العلاجية. وهو بفضل خصائصه المضادة للالتهاب، يعزز من صحة أنسجة الفم.

    ginger for treating gum diseases
  2. تناول تفاحة

    يمكن لتناول تفاحة أن يستغرق بعض الوقت، وهو أمر جيدٌ بالنسبة للفم، حيث أن المضغ يعمل بمثابة عملية تنظيف تؤثر على البلاك الملتصق باللثة والأسنان. كل ما أمكن من التفاح، ولكن تذكّر أن تستخدم غسول الفم بعد ذلك، فحتى الأطعمة الصحية مثل التفاح يمكن أن تعرض الفم للأحماض.

    Eating Apples can prevent gingivitis
  3. حمية غذائية تحتوي على اللبن

    لحليب ومشتقات الألبان الأخرى مثل الجبن واللبن، ليست فقط غنية بالكالسيوم المدعّم، وانما أيضاً ببروتين الكازين، والذي تدل الأبحاث على أنه يخفف من مستويات الحموضة في الفم. كما أن شرب الحليب يُساعد على تحييد الأحماض التي تنتجها بكتيريا البلاك. ملاحظة: لا يكون لتناول الحليب مع وجبات الحبوب و الحلويات مستوى الفائدة المتحققة من شربه مباشرة بعد الأكل. لا يوجد لديك حليب؟ كل قطعة من الجبن بدلاً عن ذلك.

    Drinking Milk helps reduce gum disease
  4. ركّز على الخضروات ذات الأوراق

    ليس سراً أن السلطة الخضراء تتضمن خليطاً من المواد الصحية، ولكنها أيضا تساعد في المحافظة على صحة الفم نظراً لاحتوائها على الألياف، بمعنى أنها تتطلب مضغاً جيداً، حيث يقوم اللّعاب الإضافي الناتج عن ذلك، بتحييد البكتيريا داخل الفم. وتتوفر هذه الفائدة أيضا في الأطعمة الغنية بالألياف، والأطعمة خيطية الشكل مثل السبانخ غير المطهي، والكرفس وحتى الفاصوليا المطهية.

    Eating green leafy vegetables for healthy gums
  5. بصل- تخلصوا من البكتيريا خطوة بخطوة

    يعتبر البصل غير المطهي عذاءً فعالاً في مكافحة البكتيريا، لكن المشكلة تكمن في رائحته، ولهذا تم اختراع اللبان (العلكة) الخالي من السكر وغسول الفم. يحتوي البصل على مكونات مضادة للميكروبات تقضي على البكتيريا، ودلّت إحدى الدراسات، على أن البصل يقضي بالكامل على اربعة سلالات من البكتيريا التي تتسبب في أمراض اللثة وتسوّس الأسنان. قطّع البصل وضعه في الساندويتش والبيرغر أو في الشوربات واليخنات.

    Eating onions to get rid of bacteria causing gum infection

اللثة وأمراض اللثة: الأسئلة الشائعة

ما هذه الطبقة اللاصقة الرقيقة الموجودة على لثتي عندما أستيقظ؟

هناك نوع من البكتيريا المعروفة بمسمى البيوفيلم، يمكنها تقريباً الالتصاق على أي سطح. ولهذا، تشعر عندما تستيقظ في الصباح، وكأن لثتك وأسنانك مغطاة بمادة لزجة. تعتبر طبقة البيوفيلم طبيعية ويشعر بها الجميع – حتى لو كنت تنظف أسنانك بالفرشاة، أو الخيط، أو تستخدم غسول الفم المعقِّم. ولكن، في حالة عدم إزالة هذه الطبقة بشكل يومي، فإنها تتراكم وتتحول إلى البلاك (Plaque).

يتكون البلاك والذي يتسبب بأمراض اللثة، من بعض أنواع البكتيريا الضارة (النوعية التي تعيش على السكر المترسب على اللثة والأسنان وتتحول إلى حمض ينخر الأسنان) والبكتيريا المفيدة (النوعية التي تقلل من استقطاب البيوفيلم للبكتيريا التي تتغذى على الأحماض).

بإمكان الشخص الذي يمارس العناية المنزلية الفائقة بالأسنان، وتنظيف الأسنان بالفرشاة، وبخيط التنظيف، والمضمضة يومياً، التحكم بحجم طبقة البيوفيلم وتقليص حجمها إلى أدنى حد، وذلك من خلال زيادة أعداد البكتيريا المفيدة في هذه الطبقة. ولكن عندما تقلل من عدد مرات تنظيف اللثة وغسلها بغسول الفم، فإن البيوفيلم (والذي يتسم بلون أصفر شاحب) يتحول إلى طبقة صلبة من الجير يزداد سمكها بحيث لا يمكن ازالتها إلا من قبل طبيب الأسنان باستخدام أدوات متخصصة. احرص على الالتزام بروتين غسيل الفم للحفاظ على صحة طبقة البيوفيلم.

كلمات مفتاحية: طبقة لزجة، بلاك، بكتيريا، لثة، أسنان، فم، بيوفيلم

ما هو الرابط بين أمراض اللثة، والتهاب اللثة وأخصائي اللثة؟

إذا شعرت بالقلق على لثتك وبدأت بالبحث عن معلومات، فإنك سرعان ما تشعر بالحيرة، بسبب استخدام العديد من المصطلحات الفنيّة الطبية للدلالة على موضوع واحد – أمراض اللثة. ونوضّح فيما يلي مدى الارتباط بين هذه التعابير: أمراض اللثة هو التعبير العام المستخدم لوصف الالتهاب البكتيري في الفم. وما التهاب اللثة (Gingivitis) والتهاب الأنسجة الداعمة (Periodontitis) إلا كلمات تستخدم لوصف أمراض اللثة – إلا أنه لا يمكن الاستعاضة بواحدة بدل الأخرى ولا يحملان نفس المعنى تماماً. التهاب اللثة (Gingivitis)، هو وصف أمراض اللثة المبكرة والخفيفة (القابلة للعلاج) ويشمل احمرار اللثة، وتورمها بحيث تنزف بسهولة عند استخدام الفرشاة أو خيط التنظيف. وإذا لم يتم التعامل مع التهاب اللثة عبر تحسين العناية بالفم، فإنه يتطوّر ليتحول إلى مرحلة مرض اللثة الخطير (غير القابل للعلاج) والذي يسمى التهاب الأنسجة الداعمة، حيث يقوم بمهاجمة اللثة، والعظم والأنسجة الداعمة التي تُثبت السن في مكانه، ومع مرور الزمن يتخلخل السن إلى درجة يحتمل معها سقوطه. وتعتبر التهابات اللثة من المسببات الرئيسية لفقدان الأسنان. ولهذا فإن من الأفضل التعامل مع القضايا المتعلقة باللثة مبكراً عبر اتباع نظام متكامل لغسول الفم. كلمات مفتاحية: أمراض اللثة، التهاب اللثة، التهاب الأنسجة الداعمة، مراحل، تقدّم، تطوّر، لثّات، لثة، صحة

هل تنزف لثّتي؟

مع تقدمنا في العمر، يصبح من المألوف رؤية قطرة أو قطرتين من الدماء في حوض المغسلة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة أو خيط التنظيف – والأمر مألوف لدرجة أن الكثير منّا يقنعون أنفسهم بأنه أمر غير مهم. لكن نزيف اللثة – حتى خلال عملية التنظيف لدى طبيب الأسنان – لا يعتبر أمراً طبيعياً وليس صحياً أيضاً. وهو بمثابة مؤشر – وقد ترافقه مؤشرات أخرى عادة ما يتم إغفالها تمثل تنبيهات مثل الانتفاخ، الاحمرار وتهيّج اللثة – على التهاب اللثة (المرحلة المبكّرة من مرض اللثة). هذا، ويعاني الملايين من البالغين من شكل أو آخر من أشكال مرض اللثة، إلا أن نسبة بسيطة للغاية تدرك ذلك نظراً لأن ألم اللثة ليس من بين الأعراض المبكّرة. وما يطمئن هو: أن المرحلة المبكرة من التهاب اللثة قابلة للعلاج، من خلال تحسين العناية اليومية بالفم وزيارة طبيب الأسنان بشكل أكثر انتظاماً لإزالة البلاك والجير باستخدام الأدوات المتخصصة. أما في حالة تجاهل وجود الدم في حوض المغسلة، فيمكن أن يتحول إلى مرض أكثر خطورة (التهاب الأنسجة الداعمة) يُهاجم اللثة، ويعمل على تآكل عظام الفك، وهو أيضاً السبب الأول في تساقط الأسنان. إذا لا حظت وجود قطرات، لا تنتظر يوم آخر لتحسين روتين تنظيف الأسنان بالفرشاة أو بخيط التنظيف أو غسول الفم.كلمات مفتاحية: نزف اللثة، دم، حوض، لثة، انتفاخ، متهيجّة، صحة اللثة، صحة.

ما سبب انحسار اللثة؟

لاحظت وجود واحدٍ من أكثر المؤشرات التي تدل على أنك تعاني من مرض اللثة في مرحلته المتوسّطة، وهو ما لا ينبغي تجاهله، فعندما تلاحظ تراجع اللثة والعظم عن الأسنان، ويصبح معظم الجزء السفلي من السن ظاهراً، فإن لثتك تكون في حالة انحسار، وعادة ما يشار إلى ذلك باللثة المتقلّصة. وفي هذه الحالة، تصبح جذور أسنانك مكشوفة للبكتيريا الضارة، ويصبح فمك عرضة لمجموعة واسعة من المشاكل الصحية. وفيما لو تزامن ذلك مع احمرار والتهاب اللثة، ونزيف عند تنظيف الأسنان بالفرشاة، فإن أمراض اللثة المبكّرة قد تكون هي سبب ذلك. وإذا تم إهمال علاجه، فقد يكون لتراجع اللثة عواقب خطيرة لا يمكن تلافيها، مثل فقدان عاج الأسنان (الانسجة الصلبة الكثيفة العظمية التي تكوّن معظم السن أسفل الميناء وتحافظ على ثبات السن في مكانه)، وتصبح الجذور المكشوفة ليّنة، متقرّحة أو ملتهبة. كلمات مفتاحية: لثة، صحة، لثات، رجوع، عظم، انحسار اللثة، تراجع

هل جميع أنواع غسول الفم تكافح التهاب اللثة؟

اقرأ دائما المحتويات الموضحة على زجاجة غسول الفم الذي تستخدمه، وتحقق من وجود مكوّنات تكافح الجراثيم، مثل ليسترين معقم الفم LISTERINE® Antiseptic Mouthwash (والذي يحتوي على الأوكاليبتول، والمنثول، ساليسيلات الميثيل، والثيمول – وهي أربعة زيوت ضرورية ثبت قدرتها مخبرياً على قتل الجراثيم المسؤولة عن أمراض اللثة). وعند استخدام غسول الفم المعقم بانتظام، فإنه يعمل على مكافحة البكتيريا التي تلتصق باللثة وتلك الموجودة في البلاك. وعندما لا تتم مقاومة طبقة البلاك، فإنها تتصلب وتتحول إلى جير. هذا، وتحتوي بعض أنواع غسول الفم على الفلوريد الذي يحمي الأسنان من التسوّس. كلمات مفتاحية: غسول فم معقم، مضمضة علاج، شفاء، تخفيف، ترطيب، لثات، لثة، صحة اللثة

ما هي قواعد المضمضة؟

يُفضّل استخدام غسول الفم ليسترين مرتين في اليوم وفقاً للتعليمات، وتعتبر مجموعة المكونات الموجودة في ليسترين فعّالة للغاية في قتل البكتيريا المتواجدة فوق خط اللثة بالإضافة إلى التخفيف من طبقة البلاك اللزجة وأمراض اللثة المبكّرة (التهاب اللثة)، التي قد تتسبب في أمراض متقدمة أكثر خطورة في حالة إهمالها (ولهذا فهو يتميّز بقوته أثناء المضمضة). استخدم غسول الفم ليسترين مرتين في اليوم لحماية على مدار الساعة من البكتيريا المسؤولة عن أمراض اللثة. كلمات مفتاحية: الافراط، زيادة الجرعة، أكثر مما هو ضروري، سيء، غسول الفم، مضمضة