Skip to main content

Title

نصائح لمكافحة أمراص اللثة والأغذية المفيدة للثتك

هل يمكن الوقاية من التهاب اللثة؟

يمكن علاج المرحلة المبكّرة من التهاب اللثة عبر الالتزام بروتين جيّد وصارم لتنظيف الفم بالفرشاة والغسول بمعدل مرتين في اليوم، والتنظيف اليومي بخيط التنظيف. وللمحافظة على صحة ونظافة الفم من المهم أيضاً إجراء فحص منتظم للفم والأسنان كل ستة أشهر، حيث أن تراكم الجير يتطلب معالجة باستخدام أدوات متخصصة يستخدمها طبيب الأسنان.

ما يُطمئن هو أن المرحلة المبكّرة من مرض اللثة، وهي عبارة عن التهاب بكتيري في الفم، قابلة للعلاج. وقد وضحنا ما هو ضروري، بدءً من الطعام والشراب الذي يقي من الضرر باللثة، وحتى أفضل خيارات العلاج المتاحة.

كيف يتم معالجة التهاب اللثة؟

الخطوة الأهم في علاج التهاب اللثة هي عدم تجاهل الأعراض التي قد تبدو غير ضارة، مثل رؤية بعض الدم في حوض المغسلة عند التنظيف بالخيط أو الفرشاة. وفي حالة ظهور هذه الأعراض، حدد موعداً مع طبيب الأسنان للتعرّف على الأسباب والكشف على الأسنان واللثة. وقد يوصي الطبيب بتحسين نظام العناية المنزلي اليومي بالأسنان، بما في ذلك إضافة غسول فم مُعقِم للروتين الذي تتبعه. وفي حال تكون جيوب من البكتيريا حول الأسنان، وبدء اللثة بالابتعاد عن الأسنان، فإننا نوصي بإجراء تنظيف عميق يقوم به طبيب الأسنان أو اختصاصي اللثة (طبيب أسنان متخصص في أمراض اللثة). وما يبعث على الاطمئنان، هو أنه يمكن الوقاية من هذه المرحلة المبكّرة، حيث يكون التهاب اللثة خفيفاً. ومع ذلك، فإن عدم معالجة وتجاهل التهاب اللثة، قد يؤدي إلى تطوّره إلى مرحلة متقدّمة من أمراض اللثة (التهاب الأنسجة الداعمة)، والذي يعتبر المسبب الرئيسي لخسارة الأسنان لدى البالغين.

نصائح لمكافحة أمراض اللثة

أمراض اللثة هي عبارة عن التهاب في الفم تتسبب به بكتيريا كثيفة تتشبث باللثة والأسنان. تبدأ عملية التخلص من أمراض اللثة بمعرفة نوع الالتهاب الذي تعاني منه. إذا كانت اللثة منتفخة أو لاحظت وجود دماء في حوض المغسلة عند التنظيف بالفرشاة، فقد يكون ما تعاني منه هو التهاب اللثة (Gingivitis). وفي حالة إهمال العلاج ولحاق أضرار شديدة باللثة والعظم، فقد يكون ما تعاني منه هو التهاب الأنسجة الداعمة المتقدم. ومها كانت المشكلة، يتعيّن عليك الالتزام بروتين جديد لحلّها، بحيث يتضمن استخدام الفرشاة وخيط التنظيف وغسول الفم.

  1. التزم بروتين محسّن للعناية بالفم

    تحدث أمراض اللثة بشكل رئيسي عندما نتكاسل عن العناية بالفم. وعندما يكون المرض في مرحلة مبكّرة، يكون الحل في تحسين الروتين للتخلص من الأوساخ. ويمكن من خلال تنظيف الأسنان، واستخدام خيط التنظيف والمضمضة بغسول فم مُعقِم مرتين يوميا، إيقاف التهاب اللثة في بدايته. مع وجوب الترتيب لزيارة طبيب الأسنان بانتظام، نظراً لأنه عندما يتحول البلاك إلى جير، لا يمكن إزالته إلا من خلال التنظيف من قبل مختص. ويمكن وقاية أمراض اللثة المبكّرة إذا تم القيام بإجراءات سريعة.

  2. احرص على التنظيف العميق

    إذا لم يتم التخلص من أعراض الالتهاب من خلال الالتزام بروتين محسن لصحة الفم، فمن المحتمل أنك تعاني من مرحلة متقدمة من الالتهاب، حيث تكون جيوب البكتيريا العميقة التي يصعب الوصول إليها، قد تشكلت حول قاعد السن. ويعتبر التنظيف العميق من قبل طبيب أسنان أو أخصائي اللثة، من افضل الطرق للتخلص من الجير الموجود في الفم..

  3. اللجوء للعلاج لتعزيز العناية

    في حالة استمرار المشكلة، قد يتم اللجوء للمضادات الحيوية للتخلص نهائياً من الكائنات الدقيقة المسؤولة عن الالتهاب في الفم، ويتراوح هذا العلاج من الهلام الموضعي الذي يوضع على الجيوب أو الفراغات بين اللثة والسن، وحتى الغسول بالمضاد الحيوي.

  4. اترك الأمر للخبراء

    لمعالجة الأشكال المتقدمة من أمراض اللثة، قد يوصي طبيب الأسنان بالخضوع إلى إحدى العمليات الجراحية الخاصة باللثة – أو حتى أكثر من واحدة – للتخلص من الجيوب العميقة والالتهاب. وتشمل الخيارات المتاحة جراحة السديلة Flap Surgery (رفع اللثة بعيداً عن الأسنان، وإزالة الجير وإعادة هيكلة اللثة حول الأسنان)؛ ترقيع الأنسجة الرخوة (استبدال اللثة المتآكلة لتغطية الجذور المكشوفة)؛ ترقيع العظم (لاستبدال العظم المفقود بالرقع المأخوذة من البشر أو الحيوانات (أو باستخدام مواد مصنّعة)؛ وتجديد الأنسجة ( لمحاولة تنمية العظم المفقود). هذه الإجراءات معقّدة، لذا ينبغي أن تحاول تحاشيها.

إن الخبز والمعكرونة أيضاً مضرين للاسنان مثل الحلويات

ما هي قواعد المضمضة؟

عبوات غسول تحتوي على الزيوت الأساسية
4 نصائح لمكافحة أمراض اللثة

شرب الشاي الأخضر يخفف ألم اللثة الملتهبة