Skip to main content

5 مؤشرات على أنك تعاني من مرض اللثة

قد لا تبدو مسألة تجاهل رؤية بعض الدماء في حوض المغسلة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة أو بخيط التنظيف بتلك الأهمية في البداية، لكن من الحكمة متابعة هذه المؤشرات حيث تُشكل مؤشرات مبكّرة على وجود التهاب في اللثة من النوع القابل للعلاج. وفي حال إهمال هذه المرحلة الخفيفة من التهاب اللثة، فإنها تتطور إلى مرحلة متقدمة، ما يؤدي إلى لحاق أضرار دائمة بالعظام والأنسجة التي تُثبت السن في مكانه. انتبه إلى هذه المؤشرات الخمس الواضحة التي يرسلها جسمك وحافظ على صحة فمك.

1. رؤية اللون الأحمر

يعتبر اللون الأحمر مؤشراً على وجود خطر. ولهذا، فإن من الطبيعي أنه عندما تلاحظ في المرآة أن لون لثتك قد أصبح أحمراً نوعاً ما أو أرجوانياً ، أن تشك بوجود مشكلة في هذه اللثة، بينما يكون قوام اللثة السليمة متماسكاً، ولونها وردياً شاحباً. ويمكن أن تتسبب البكتيريا بحدوث المرحلة المبكرة الخفيفة من التهاب اللثة (Gingivitis) أو التهاب الأنسجة الداعمة (Periodontitis، وهو المرحلة اللاحقة الأكثر خطورة من المرض.

2. انتفاخ اللثة

في المرحلة المبكرة من مرض اللثة، يمكن للثة أن تتورم أيضاً مع بدء الالتهاب، ويشكل ذلك مؤشراً على وجوب الالتزام بروتين أكثر انتظاماً للعناية بالفم .

3. رؤية آثار دماء في حوض المغسلة

أحد الأعراض الأخرى، رؤية الدم في حوض المغسلة عند البصاق في أعقاب التنظيف بالفرشاة و/أو خيط التنظيف. وتشير اللثة التي تنزف بسهولة إلى مرحلة مبكّرة من مرض اللثة.

4. بدء انحسار اللثة عن الأسنان

إذا لاحظت بأن أسنانك بدأت تبدو أكبر من المعتاد، وانحسار اللثة، أو تراجع اللثة بعيداً عن الأسنان، فإن ذلك يعتبر من المؤشرات المألوفة على وجود مرض في اللثة لا زال في مراحله المبكّرة، أو على التهاب الأنسجة الداعمة. وهذه الظاهرة لا تمثل مرحلة طبيعية من مراحل التقدم بالعمر.

5. رائحة النفس الكريهة

كما أن وجود رائحة كريهة للنفس، أو الشعور بمذاق سيء للغاية في الفم، يمكن أن يدل على وجود مرض في اللثة ال زال في مراحله المبكّرة. وعادة ما يكون تراكم البالك على اللسان هو سبب الرئيسي لرائحة الفم الكريهة.

لكل نوع من أنواع الجرأة.